مراكش- 82 نوفمبر 2018

تضاعف تقريبا معدل وفيات سرطان عنق الرحم، الناجم عن فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، في المملكة المغربية في الستة السنوات الأخيرة. وفقا لأحدث البيانات من الوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC) التي نشرت في GLOBOCAN 2018، ارتفعت حالات الإصابة في المغرب من 2258 حالة جديدة سنويا في 2012 إلى 3388 حالة جديدة في 2018. بينما ارتفع عدد الوفيات من 1076 في سنة  2012 إلى 2465 حالة وفاة في سنة 2018. وحيث يُصنّف سرطان عنق الرحم حاليا في المرتبة الثانية لأسباب الوفاة بالسرطان بين النساء في المملكة المغربية ، و يشكل هذا المعدل أعلى نسبة للإصابة بسرطان عنق الرحم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA).

و صرح حليم القداري، مدير الائتلاف العالمي للاستعداد للعلاج بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا (ITPC-MENA) : “المأساة هي أننا نعرف كيفية الوقاية من الأمراض المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري والكشف عنها ومعالجتها. إن غياب الإرادة السياسية إلى جانب الوصم  والمعلومات المضللة هي من العقبات التي يجب التغلب عليها للقضاء على هذه السرطانات وإنقاذ الأرواح”. إن التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) يقي من الغالبية العظمى من سرطانات عنق الرحم وغيرها من السرطانات التي يسببها هذا الفيروس مثل سرطان الشرج ، والقضيب ، وبعض أنواع سرطان البلعوم  والثآليل التناسلية.

وإذ يُنصح باللقاح قبل بداية الحياة الجنسية، فإن فعاليته لمنع العدوى من الأنماط المصلية لفيروس الورم الحليمي البشري المدرجة في اللقاح تُقارب 100 ٪.  ولقد تم اعتماد واتاحة هذا اللقاح منذ عام 2006 ، وهو متوفر الآن كجزء من البرنامج الوطني للتحصين لأكثر من 90 دولة حول العالم و في المنطقة مثل ليبيا والسنغال والإمارات العربية المتحدة. “لقد حان الوقت لتلقيح أطفالنا ضد فيروس الورم الحليمي البشري.” أعلنت عائشة خرباش طبيب النساء والتوليد ورئيسة قسم في المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط ونائبة رئيس الرابطة المغربية لمكافحة الأمراض التناسلية المعدية. وأضافت: “إن اللقاح اليوم سينقذ الأرواح غدا.”خاصةً و أنه  قُدرت التكلفة الإجمالية في المغرب للرعاية الصحية بسرطان عنق الرحم لمدة عام واحد بعد التشخيص بمبلغ 13589 دولار. في حين يتم الحصول على سعر الجملة للقاح فيروس الورم الحليمي البشري من قبل بلدان ذو دخل و مساحة مشابهة للمغرب  بحوالي 9.58 دولار للجرعة. 

منذ عام 2009 ، أوصت منظمة الصحة العالمية بإدراج لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في البرامج الوطنية للتحصين واعتبرته أحد “أفضل الخيارات” في مجال الصحة العمومية. ومع دعوة الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس ، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية  إلى بذل جهد عالمي منسق للقضاء على سرطان عنق الرحم، أصبح هذا المرض القابل للوقاية ذو أولوية دولية . وصرّح الدكتور منير البشوشي الذي ناشد إدخال اللقاح منذ 2006 مع “إعلان الرباط” الذي توج الندوة الدولية الأولى حول الوقاية من سرطان عنق الرحم، أنّ ” الحكومة المغربية تخطط أخيراً لتقديم اللقاح ضد فيروس الورم الحليمي البشري في الخطة الوطنية للصحة 2016-2025. في الوقت الذي تسعى أستراليا التي بدأت هذا اللقاح سنة 2007 إلى القضاء على هذا السرطان بحلول سنة 2028. لو ادرجنا اللقاح من زمان لكان بالإمكان الحصول على هذه النتائج في بلدنا! “. ويتساءل الدكتور البشوشي: “لماذا ننتظر طويلاً لوضع استراتيجية آمنة وسليمة كان من شأنها أن تتجنب هذا الوباء؟” مشيرا إلى أن ” وحدها الإرادة السياسية الواعية قادرة على التغلب على هذا الشلل في أخذ القرار الذي غالباً ما ترعاه المغالطات والمعلومات المغرضة.”

يدعو التحالف الإقليمي للقضاء على فيروس الورم الحليمي البشري والمكتب الإقليمي للائتلاف العالمي للاستعداد للعلاج السلطات المغربية إلى إعطاء الأولوية لإدراج لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في جدول التلقيح للبنين والبنات الذين تتراوح أعمارهم بين 9 سنوات و 13 سنة وإﺗﺎﺣﺘﻬﺎ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺴﻜﺎن دون ﺳﻦ 45 اﻟمعرضين للإصابة. كما يدعوان إلى أن يكون هذا الإدراج مصحوبا ببرنامج شامل للتعامل مع المعدلات المرتفعة من فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم.  ويجب أن يشمل هذا البرنامج إجراء فحص المسحة المبكر كل ثلاث سنوات للشريحة العمرية ما بين 25 و 65 سنة -حيث معدلات التغطية في المغرب لا تتجاوز 10٪ ، والحصول المنصف على العلاج والرعاية المسكنة للآلام ، وكذلك حملات التوعية والتعليم الصحي واسعة النطاق.

الائتلاف العالمي للاستعداد للعلاج بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

هو جمعية للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ومناصريهم يعملون معاً لتحسين الوصول إلى خدمات العلاج والوقاية فيروس نقص المناعة البشرية وتشخيصه بما في ذلك الالتهاب الكبدي الفيروسي والسل. يقع مقرها في مراكش، المغرب ، مع أنشطة تغطي منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط. وتتمثل المهمة الرئيسية للمنظمات غير الحكومية في توفير الوصول الأمثل إلى العلاج، وفيروس نقص المناعة البشرية والأمراض ذات الصلة ، من حيث النوعية والكمية الكافية لجميع أولئك الذين يحتاجون إليها.

http://itpcmena.org

عن التحالف الإقليمي للقضاء على فيروس الورم الحليمي البشري

التحالف الإقليمي للقضاء على فيروس الورم الحليمي البشري هو مبادرة من المركز التونسي للصحة العمومية الذي يضم العديد من المنظمات غير الحكومية والباحثين والأطباء ونشطاء المجتمع المدني من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يهدف هذا التحالف إلى تعزيز التعاون والشراكة بين المنظمات الوطنية المعنية بمجالات حقوق الإنسان وتعزيز الصحة للنساء والمراهقين والفئات المستضعفة وتشجيع الحوار بشأن بناء معرفي بفيروس الورم الحليمي البشري. كما يهدف التحالف إلى دعم تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية لفحص سرطان عنق الرحم والرعاية الطبية وإجراء التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري كجزء من البرامج الوطنية للتحصين.

https://tuncph.org

https://www.facebook.com/MENAHPVCoalition

الدكتور مالك الصمعي رئيس المركز التونسي للصحة العمومية melek@tuncph.org | + 1-3203000036

الدكتور زياد المحيرصي نائب رئيس المركز التونسي للصحة العامة zied@tuncph.org | + 1-3203000036

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) في أرقام : HPV au Maroc Nov 14 (002)

Posted by zakaria